بوابة المخلافي للإنترنت almekhlafi.com

هناك إنتقادات كثيرة للنظام السوري داخلياً وعربياً (من بعض الأطراف العربية؟) وعالمياً وبما أن موجة الإحتجاجات الشعبية والمظاهرات التي تحتاج الأنظمة الجمهورية بالذات هذه الأيام هل سوريا ستطالها هذه الموجة أم أنها بمنائ عنها فهناك  محللون سوريون يرون أن بلادهم في منأى عن حركات الاحتجاج التي تشهدها بعض الدول العربية معللين ذلك بوجود عوامل موضوعية تفرض تباينا بين ظروف سوريا وتلك الدول، لكنهم في المقابل يقرون بضرورة القيام بخطوات إصلاحية هامة خصوصا في مجال تحسين الأوضاع المعيشية. 

وغابت مظاهرالاحتجاج عن المدن السورية، وسجلت حادثة منتصف الشهر الماضي تتصل بخلاف بين شبان ورجال شرطة في سوق الحريقة الدمشقي، ما أدى لتدخل وزير الداخلية اللواء سعيد سمور، في خطوة غير مسبوقة في سوريا، غير أن هذه الحادثة ربطت كما يبدو بالمناخ العام في المنطقة.  ويعدد الباحث حميدي العبد الله ما سماها جملة معطيات موضوعية قال إنها تجعل سوريا محصنة إزاء احتجاجات كالتي شهدتها تونس ومصر  تابع بقية الموضوع>>

Advertisements