بدأ تاريخ تلك المراسلات التي تم تسريبها من الأشهر الأولى للأزمة في سوريا، وليكون تاريخ 7 فبراير/شباط هو تاريخ نهاية تلك الرسائل، إذ إنه في هذا التاريخ ورد للرئيس الأسد رسالة من شقيق السيدة الأولى، أي فراس الأخرس، يشير فيها إلى تسريب الرسائل الإلكترونية من وزارة شؤون الرئاسة السورية. 

الرسالة احتوت على رابط فقط يقود إلى موقع “بيك يا مصر” الإخباري، والذي احتوى على موضوع يشير إلى فضيحة تسرب رسائل إلكترونية من وزارة شؤون الرئاسة.

وفور وصول الرسالة تم إغلاق العناوين البريدية الرئاسية والتي تسربت منها الآلاف قبل أن يتم الإغلاق.

من اللافت أنه لا يوجد ضمن المراسلات المسرّبة اتصالات مع أي من كبار الشخصيات في الدولة أو في حزب البعث الحاكم ولا حتى من عائلة الأسد، ما يعني أن هذه المجموعات لم تستخدم هذا البريد للتواصل مع الرئيس، وأكثر من هذا، لم يأت ذكرهم في هذه الرسائل المسربة إلا ما ندر. 

الرسائل المسربة في غالبها متبادلة بين الرئيس وزوجته، وبين الرئيس وحلقة من الشخصيات المقربة منهم فعلا، مهمتهم – حسب الرسائل – تتلخص في تقديم النصح والمقترحات، ومتابعة ملفات مختلفة لخدمة الرئيس وزوجته على المستوى الإداري للدولة، أو على المستوى الشخصي، بالتوازي مع مؤسسات الدولة الرسمية وفي الظل منها، وللرئيس الأسد، كما اتضح من خلال الرسائل المسربة هذه، وسائل تواصل أخرى منها عناوين بريد إلكتروني وحسابات على الفيسبوك وبرامج للمحادثات النصية على الهاتف المحمول.

شاشة “العربية الحدث” ستبث محتوى تلك الرسائل تباعاً ابتداء من الليلة الخميس وحتى السبت القادم.

صور خاصة ونادرة للرئيس الأسد
صورة نادرة للأسد عندما كان طالباً

صورة نادرة للأسد عندما كان طالباً…. بقية الموضوع والصور والملفات حصرياً من هنا